Menu

نوقشت في رحاب كلية الآداب بجامعة تكريت اليوم الاحد الموافق 2021/10/3 رسالة ماجستيرالموسومة بـ(تطور المؤسسة العسكرية العراقية خلال العهد الجمهوري الأول 1958-1963 ) للطالبة رنا عبد حماد وبإشراف ا.م.د احمد صابر عبدالعزيز وقد تألفت لجنة المناقشة من :

1. أ .د صالح حسن عبدالله رئيساً
2. ا.م.د دلشاد عمر عبدالعزيز عضواً
3. أ. م.د ماهر علي غزال عضواً
وقد توصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج اهمها:
1. تنامي التيارات السياسية داخل المؤسسة العسكرية العراقية(الجيش) الشيوعية والقومية البعثية وغيرها هذا افقد المؤسسة العسكرية مهنيتها.
2. حاجات العراق الجمهوري المعتمد على نفسه دفع النظام الجمهوري الجديد بالاهتمام بمسألة التسليح.
3. مثلت المؤسسة العسكرية إحدى أهم الركائز التي استندت عليها الدولة العراقية، واصبح في العراق الحكم عسكرياً بحتاً نتيجة الدور الذي أدته النخبة العسكرية الحاكمة.
4. لم يكن في العراق رئيس دولة بل كان الحاكم الفعلي هو رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع عبد الكريم قاسم، وعوض بدلاً عن رئاسة الجمهورية مجلس السيادة المكون من رئيس المجلس وعضوين، لكن سلطة ً فعليةً بيد رئيس الوزراء العراقي خلال العهد الجمهوري الأول 1958-1963.
5. ابرز التطورات التي شهدتها المؤسسة العسكرية العراقية قضايا تسليح الجيش وتدريبه إذ كان الجيش يعتمد بالدرجة الاساس خلال العهد الملكي في تسليحه وتدريبه على الدول الغربية كل من بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية، لكن تغير الامر بعد نجاح ثورة 14 تموز 1958 إذ قوى العراق علاقاته مع جمهوريات الاتحاد السوفيتي وبذلك عقد خلال العهد الجمهوري الأول الكثير من الاتفاقيات تخص التعاون الاقتصادي والفني والعسكري مع جمهوريات الاتحاد السوفيتي، وبهذا يمكن القول بأن ثورة 14 تموز جاءت لأنهاء الوجود الاجنبي للدول الرأسمالية.

IMG 6101

IMG 6322

IMG 6349

IMG 6318

Go to top