Menu

 

نوقشت في رحاب كلية الآداب بجامعة تكريت رسالة الماجستير للطالبة (حنين سعد سلمان) الموسومة (توظيف الصورة الصحفية في المحتوى الرقمي للتنظيمات الإرهابية-دراسة تحليلية لموقع العربية.نت) وذلك في تمام الساعة التاسعة من صباح يوم الأربعاء الموافق 18/9/2019.

تأتي أهمية هذه الدراسة كونها تعالج موضوعاً حيوياً له اهتمام دولي كبير لارتباطه بالتنظيمات الإرهابية التي تشغل حيزاً كبيراً من اهتمامات قادة العالم المتقدم وسياسيوها، إذ اهتمت بمعالجة موضوع توظيف الصورة الصحفية في المحتوى الرقمي لتنظيم داعش على منافذ الإعلامية لشبكة الانترنت الدولية.

لقد قسمت الباحثة هذه الدراسة إلى مقدمة وأربعة فصول وخاتمة، تناولت في الفصل الأول منها الإطار المنهجي للبحث الذي تطرق إلى أهمية الدراسة، مشكلة الدراسة، أهداف الدراسة، منهج الدراسة، مجتمع البحث، الدراسات السابقة، أهم المفاهيم والمصطلحات. وقد تناول الفصل الثاني: نشأة الصورة الصحفية وتطورها وتوظيفها، وقد احتوى هذا الفصل على ثلاثة مباحث تناول الأول منه: ماهية الصورة الصحفية، وتناول المبحث الثاني التطور التكنولوجي للصورة الصحفية وتوظيفها، فيما تناول الثالث ثقافة الصورة الرقمية وأخلاقياتها، اما الفصل الثالث فقد استراتيجية داعش في تنظيم الصورة الصحفية، وقد تضمن ثلاثة مباحث، تناول المبحث الأول منه: ماهية الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، وضم المبحث الثاني منهنشأة تنظيم داعش (جرائمه ومصادر تمويله)، وخصص المبحث الثالث للماكينة الإعلامية لتنظيم داعش ويضم الفصل الرابع من هذه الدراسة تحليل مضمون الصورة الصحفية التي استخدمها تنظيم داعش في المحتوى الرقمي المنشور على موقع العربية نت للأعوام 2014، 2015، 2016، 2017. وقد تضمن هذا الفصل ثلاثة مباحث، تناول الأول منه: نشأة وتطور موقع العربية نت، فيما تناول المبحث الثاني منه: نتائج الدراسة التحليلية، وقد تضمن المبحث الثالث منه: تفسير نتائج التحليل.

وقد تلخصت مشكلة هذه الدراسة في التساؤل الرئيس: ما المضامين التي وظفتها الصورة الصحفية في المحتوى الرقمي لتنظيم داعش خلال مدة الدراسة؟ وقد تفرع من هذا التساؤل عدة تساؤلات على المستوى التحليلي ليتم الوصول من خلالها الى الهدف الرئيس من هذه الدراسة، وهو معرفة مضامين الصور الصحفية التي وظفها تنظيم داعش في محتواه الرقمي المنشور على شبكة الانترنت.

وقد اعتمدت الباحثة في هذه الدراسة على أداتين للوصول الى المعلومات والبيانات المطلوبة، مركزة على أداة تحليل المضمون لتحليل الصورة الصحفية الرقمية الخاصة بتنظيم داعش والتي تم إعادة نشرها في موقع العربية. نت خلال الاعوام 2014و2015 و2016 و2017 وبواقع (362) صورة صحفية لعام 2014، و(367) صورة صحفية لعام 2015، و(101) صورة صحفية لعام 2016، و(79) صورة صحفية لعام 2017، كما اعتمدت على أداة المقابلة العلمية لاستكمال الوصول الى بعض المعلومات غير المنشورة والتي وثقت في جهات رسمية معنية بمتابعة التنظيمات الارهابية كالخلية الوطنية للعمليات النفسية.

وقد توصلت الباحثة في نهاية هذه الدراسة الى مجموعة من النتائج كان من أبرزها ما يأتي: 

 1- اهتم تنظيم داعش بتوظيف استمالات التخويف في الصور الصحفية المنشورة على شبكة الإنترنت، لكونه اعتمد على العنف والتخويف كاستراتيجية له في التعامل مع خصومه، ففي كل مرة كان يبث صوراً صادمة مليئة بالوحشية؛ رغبة منه في إرعاب خصومه وكل من يقف ضده في إطار حرب نفسية يشنها ضدهم.

 2- وظفت الصورة الصحفية لتخدم أسلوب التهويل والتضخيم لأغراض دعائية، من خلال    إبراز المقاتلين بهيئة الرمي واستعمال الأسلحة الحديثة الخفيفة والمتوسطة، وإظهار المقاتلين مجتمعين وهم في وضع الجهوزية للقتال يرتدون الزي العسكري، ويعتلون مركبات عسكرية حديثة وأسلحة خفيفة متطورة غنمها التنظيم من المناطق التي سيطر عليها.

 3- ركز تنظيم داعش في توظيفه لأغلب الصور الصحفية على راية التنظيم؛ لأنها تختزل فكرة الرسالة الاتصالية في جملة بسيطة وسهلة الحفظ والتذكر، أو في عبارة موجزة لا لبس فيها ولا غموض للتعبير عن فكرة أو قضية أو موقف أو رأي يتعلق بالشأن السياسي أو أي موضوع آخر

 4- اعتمد تنظيم داعش على توظيف صور قادته في وسائل إعلامه كجزء من الاستمالات العقلية، وخاصة في مجلتي دابق ورومية، اللتين استهدفتا جمهوراً غربياً وبـسبع لغات وهي: (الانكليزية والتركية والالمانية والروسية والباشتو والفرنسية والايغور).

 

DSC 0019

DSC 0020

DSC 0025

DSC 0036

 

Go to top