Menu

صدر مؤخراً عن دار صفحات في الجمهورية العربية السورية كتاب جديد بعنوان (التدوين التاريخي من سنة 1 هجرية الى400 هجرية) للدكتور رشيد الطيف ابراهيم الحشماوي التدريسي في كلية الآداب بجامعة تكريت .
اوضح فيه الكاتب ان لكل امة تاريخ وتاريخ امتنا هو تاريخ الممتد منذ ظهور العرب ومرورا بالتاريخ القديم, ثم الاسلامي ثم الحديث والمعاصر فكانت لمحات تاريخية مضيئة, في صفحات التاريخ العربي تستوجب التدوين والتحليل للوقوف على ابعادها القريبة والبعيدة فالتاريخ العربي مر بمرحلتين اساسيتين اولهما التاريخ الشفهي الذي ظهرت بداياته منذ فترة طويلة قبل الاسلام, كان يحفظ على الغيب, لا يدون لذا اغلب تاريخ هذه الامة تعرض الى الضياع والفقدان, بل وهناك اصبح خلاف علية كثير سببه عدم تدوين الاحداث التاريخية , على الرغم من ان هذا التاريخ ظهر اوج ظهوره قبل الاسلام حسب ما وصلت الينا شذرات منه, في مؤلفات نادرة وقليلة فعلى سبيل المثال: اللغة العربية الفصيحة المتمثلة بشعرها ونثرها والمتغلغلة بأحداثها التاريخية, أظهرت صفحات مشرقة تضاهي اللغة في الوقت الحاضر بفعل الكلمات الدخيلة عليها كما وان النسب ايام العرب قد ظهر ظهورا ناصعا في عصر قبل الاسلام وحفظ لنا طبقات المجتمع العربي ,وعاداتهم وتقاليدهم.
وكذلك بين الكاتب ان تجديد المجتمع فترة بعد فترة ادى الى ضياع تلك الصفحات المشرقة بفعل انها محفوظة على صدور لا مكتوبة, واصبح خلاف عليها شديد . مما بعض المؤرخين الى ثبات الحقائق التاريخية اما عن طريق مخطوطات او عن طريق الاثار او عن طريق الاستنتاجات من خلال قراءة المخطوطات والاطلاع على الاثار.

( التدوين التاريخي من سنة 1 هجرية الى سنة 400 هجرية) كتاب جديد_كلية الاداب

Go to top