Menu

ألف الاستاذ المساعد الدكتور سعد سلمان عبد الله التدريسي في قسم الاعلام بكلية الآداب -جامعة تكريت كتاب بعنوان( صورة العراق في الصحافة الامريكية) الصادر عن دار دجلة للنشر والتوزيع في عمان.

ويهتم الكتاب بصورة العراق في ذهنية كتاب المقالات السياسية في الصحافة الأمريكية ، وبالتحديد التعرف على طبيعة الصورة الاعلامية والذهنية المتكونة عن العراق لدى للكتاب السياسيين الأمريكيين في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، من خلال رصد وتحليل أبرز الاتجاهات والمواقف التي طرحتها مقالات الرأي السياسية لكتاب صحيفة نيويورك تايمز خلال عام 2004.

          وتأتي أهمية هذا الكتاب ومشكلته البحثية التي تتلخص في النظر لمضامين  صورة العراق من وجهة نظر كتاب مقالات الرأي في صحيفة نيويورك تايمز من كون أن صحيفة نيويورك تايمز تمثل إحدى أهم الصحف في العالم من حيث سعة الانتشار وحجم التوزيع وكونها تمثل صحافة الصفوة.  وكما هو معروف فان صحافة الصفوة لها تأثير شديد على المفكرين والمثقفين وقادة الرأي، وعلى رجال السياسة والاقتصاد والتعليم في المجتمع الأمريكي. وتعد صحيفة نيويورك تايمز الصحيفة الأولى بالنسبة للسياسيين الأمريكان وتستخدم مرجعاً رئيساً من قبل المكتبات الأمريكية كما إنها الصحيفة النموذجية للدبلوماسيين والباحثين والمسؤولين الحكوميين، وقد أصبحت أداة مهمة من أدوات تكوين الرأي العام الأمريكي.

 كتاب جديد لتدريسي في كلية الآداب في مجال الدراسات الاعلامية(صورة العراق في الصحافة الامريكية) لقد بدأ الاهتمام بتقديم صورة ذهنية سلبية للعراق في الصحافة الأمريكية بالتحديد  في اليوم العاشر لتولي جورج بوش الابن رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث جمع أعضاء مجلس الأمن القومي لأول مرة في البيت الأبيض وكان ذلك في 30 كانون الثاني 2001 أي قبل أحداث أيلول بثمانية أشهر. وقد اهتمت الصحافة الأمريكية ومنها صحيفة الواشنطن بوست بنشر تفاصيل ذلك الاجتماع وبالذات حديث كونداليزا رايس مستشارة الأمن القومي في ذلك الوقت عن العراق وما يمثله من تهديد لاستقرار الشرق الأوسط في نظر رايس واهتمت الصحافة الأمريكية بإبراز ان العراق هو مفتاح لإجراء تغيرات كاملة في المنطقة العربية. والتركيز كذلك على المعلومات التي قدمها جورج تينت مدير وكالة الاستخبارات المركزية في ذلك الوقت حول امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل وما يمكن أن يمثله ذلك من خطر على الأمن القومي الأمريكي وأمن إسرائيل.

          ومما يزيد أهمية صدور هذا الكتاب انه يوضح أهمية الاعلام في غزو العراق عام 2003 بكون الحرب الامريكية على العراق كانت حرباً صنعها إعلام الصورة، وأنهاها إعلام الصورة؛ إذ يتبيّن لمتابع أخبار هذه الحرب في شبكات الأخبار العالمية، ومن بينها الصحافة الامريكية قبيـل تلك الحرب، وأثناء وقوعها، وبعد توقفها بأسبـوع، وجود طوفان من الصور الإخبارية تفيض بالتخويف وتطفح بالذعر. 

 اقتضت الضرورة وحسب ما توفر من معلومات تقسيم هذا الكتاب إلى أربعة فصول ومقدمة وخاتمة ، تناول الفصل الأول منها الإطار المنهجي للبحث من حيث  أهمية البحث،أهداف البحث،منهج البحث،مجتمع البحث،أدوات التحليل،تحديد وحدة وفئة التحليل،تحديد وحدة السياق،بناء التصنيف،إجراءات الصدق والثبات، الدراسات السابقة،تعريف أهم المفاهيم والمصطلحات المستخدمة في البحث، كذلك جرى في هذا الفصل شرح وافِ للخطوات المنهجية التي اعتمدتها هذا الكتاب . أما الفصل الثاني فقد تناول المؤلف فيه الأسس النظرية للمقال الصحفي وكان ذلك من خلال ثلاثة مباحث تناول المبحث الأول نشأة المقال الصحفي وتطوره وضم المبحث الثاني : أنواع المقال الصحفي ووظائفه ، فيما ضم المبحث الثالث : نشأة وتطور المقال السياسي التحليلي في الصحافة الأمريكية . وقد تناول الفصل الثالث دور وسائل الإعلام في تكوين الصور الذهنية في عقل الجمهور ، وقد تم التركيز على ذلك من خلال ثلاثة مباحث تناول المبحث الأول : مفهوم الصورة الذهنية  . أما المبحث الثاني فقد تضمن موضوع تطور الصورة الذهنية في عقل الجمهور.وقد ضم المبحث الثالث وسائل الإعلام وتكوين الصور الذهنية .

أما الفصل الرابع من هذا الكتاب فقد تضمن تحليل مضمون الصورة الذهنية للعراق لدى الكتاب الأمريكيين في صحيفة نيويورك تايمز وقد تم التركيز على ذلك من خلال ثلاثة مباحث تناول المبحث الأول المفاهيم والإجراءات المنهجية في تحليل المضمون ، اما المبحث الثاني فتضمن تحليل مضمون المقالات السياسية المتعلقة بالعراق في صحيفة  نيويورك تايمز ونتائجه وضم المبحث الثالث تفسير نتائج التحليل .

وفي خاتمة الكتاب تناول المؤلف أهم الاستنتاجات التي توصل إليها والتي لها علاقة مباشرة بصورة العراق في الصحافة الأمريكية فضلاً عن اهتمامه بتقديم توصيات يعتقد إنها مهمة في مجال معالجة الصورة السلبية للعراق في الصحافة الأمريكية بعدما كشفت نتائج الدراسة التحليلية أهم أسباب تلك الصورة السلبية .

Go to top