Menu

نوقشت في رحاب كلية الآداب بجامعة تكريت رسالة الماجستير الموسومة بـ( المباحث البلاغية في شرح ديوان امرىء القيس لمحمد عبدالرحمن البغدادي ( ت 1078هـ) للطالب حسين محمد عباس بإشراف الأستاذ المساعد غسان علوان خلف وقد تألفت لجنة المناقشة من :

1. أ .د محمد خليل ابراهيم رئيساً
2. ا.د خالد شكر محمود عضواً
3. ا.م.د حسن علي طه عضواً

وتوصلت الدراسة الى العديد من النتائج اهمها:-

1 – اجتمعت العديد من الفنون البلاغية في الشاهد الواحد ، والأمثلة على ذلك كثيرة ، ولهذا تكررت بعض الأبيات في مواطن متعددة من الرسالة ، وهذا يدل دلالة قاطعة على تمكن البغدادي من الفنون البلاغية .
2 – انفرد البغدادي في توجيه الكثير من الأبيات الشعرية توجيها بلاغيا لم يسبقه إليه أحد من الشراح قبله ، ومن الأمثلة على ذلك ما جاء في موضوع الاستطراد إذ قال :( هذا استطراد من ذكر النساء والتشبيب إلى غرض غيره) .
3 – نجد البغدادي يعرف الغرض البلاغي في بعض الأحيان ، وكان تعريفه موافق لما عرفه علماء البلاغة ، وفي أحيان أخرى يذكر المصطلح من دون تعريف .
4 – إن الموضوعات البلاغية عند البغدادي غير مبوبة بل كانت متناثرة في أثناء شرحه الكبير ، وهذا نمط شائع عند العلماء القدامى .
5 – كانت الموضوعات البلاغية عند البغدادي موزعة على علوم البلاغة الثلاثة ( المعاني والبيان والبديع ) ، وكانت الموضوعات متباينة من حيث العدد في هذه العلوم بين القلة والكثرة .
ولما كان موضوع هذا البحث واسعا وشاملا إذ شمل علوم البلاغة الثلاثة المتمثلة بعلم المعاني والبيان والبديع ،فقد تطلب البحث فيه الاطلاع على مصادر ومراجع مختلفة كثيرة قديمة وحديثة ، وكانت هذه المصادر أدبية وبلاغية فضلا عن كتب اللغة وعلوم القرآن ككتاب الصناعتين ، وكتاب أسرار البلاغة وكتاب مفتاح العلوم ، وشروح ديوان امرئ القيس ، والبرهان في علوم القرآن وغيرها.
ومما قمت به في هذا العمل أني لم أتقيد بعدد متساو من الأمثلة للموضوعات كلها بل كانت بحسب ورودها في الشرح .
ومما تجدر الإشارة إليه أنني قمت بتخريج الأبيات الشعرية التي درستها من نفس شرح البغدادي ، وذلك باعتباره ديوانا محققا .
وقد اعتمدت في دراسة الأمثلة على أن أذكر الشاهد الشعري ثم أذكر قول البغدادي فيه ، ثم انتقل إلى شروح الديوان المشهورة وأوثق منها إذا كان فيها كلاما على الغرض البلاغي ، ثم انتقل إلى كتب الأدب وأعرض الاختلافات الموجودة ، واخيرا أعقب على بعض الأمثلة.

IMG 0048

IMG 0030

IMG 0198

IMG 0208

Go to top