Menu

نوقشت في رحاب كلية الآداب بجامعة تكريت اليوم الاحد19/9/2021 وعلى قاعة الدكتور خالد عبد حربي رسالة الماجستير الموسومة بـ(دور تحليـل الخطـاب النقـدي في ترجـمة بعـض الخطـابات المنـتقاة لأوباما) للطالب علي حاتم احمد وبإشراف المدرس الدكتور سهى رشيد حمد وقد تألفت لجنة المناقشة من :
1. أ .د شفاء حسين هادي رئيساً
2. م.د ردينة محمد بدع عضواً
3. أ.م.د سالم يحيى فتحي عضواً
تهتم هذه الدراسة بحقلين من المعرفة ألا وهما تحليل الخطاب النقدي ودراسة الترجمة ، إذ إنها تمثل حلقة وصل بين الحقلين ، كما أنها تُظهر كيفية تأثُّر النص المُترجَم (نص اللغة الهدف) بالتحليل النقدي للنص الأصلي (نص اللغة المصدر). تتعلق مشكلة الدراسة الحالية بقضية أن الخطابات السياسية تحوي جوانباً غير واضحة والتي بدورها تُشكّل للمترجمين قضية إشكالية ، يشكّل عدم تطبيق وفهم التحليل النقدي للخطاب إشكالاً يدفع بالمترجمين لإنتاج ترجمات غير مناسبة للنص الأصلي ، وفي حقيقة الأمر فإن الايديولوجية والقضايا المتسمة بالغموض والمصطلحات الثقافية توهم المترجمين اثناء عملية الترجمة ، لذا يجب أن يتم وضعها في الحسبان وتحليلها. بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الدراسة تهدف الى اكتشاف أهمية التحليل النقدي للخطابات السياسية المختارة لأوباما وتأثيره على ترجمات المترجمين ، ومن أهداف الدراسة أيضاً التبصير بموضوعات لغة السياسة والترجمة والخطابات السياسية وتحليل الخطاب وتحليل الخطاب النقدي وكل القضايا النظرية التي تعود إلى عنوان الرسالة.
وقد بُنيَت هذه الدراسة على عدة فرضيات أهمها أن لتحليل الخطاب النقدي دوراً مهماً في دراسات الترجمة ولا سيما ترجمة الخطاب السياسي ، ومنها أيضاً أن الآلية الصحيحة لترجمة الخطاب السياسي هي استخدام الطريقة التواصلية إذ أنها مبنية على فهم تحليل الخطاب النقدي للنص الأصلي ، في حين أن المترجمين الذين يستخدمون الترجمة الدلالية يكونون غير معيرين اهتمام الى تطبيق التحليل النقدي للخطاب . تُقسّم الدراسة الى قسمين القسم النظري الذي اشتمل على القضايا النظرية المتعلقة بعنوان الرسالة ، والآخر القسم العملي الذي اشتمل على التحليل النقدي للبيانات (النصوص) المنتقاة من خطابات متنوعة تعود لأوباما ، وتم تقسيم هذه البيانات المجموعة على عشرة نصوص ومن ثمَّ اعطاءها إلى طلاب في مرحلة الماجستير في قسم الترجمة-كلية الآداب-جامعة تكريت .
إن هذه الدراسة تتبع أنموذجين : أنموذج بيتر نيومارك (1988) في الترجمة ، وأنموذج تيون فان دايك (1993) في تحليل الخطاب النقدي . وجاءت هذه الدراسة بعدّة استنتاجات أهمها أن لتحليل الخطاب النقدي دوراً فعّالاً في عملية ترجمة الخطاب السياسي ، وأن المترجمين الذين طبّقوا تحليل الخطاب النقدي لنصوص لغة المصدر نجحوا في ترجمة تلك النصوص ، إذ قاموا بطرح ترجمات ملائمة للنصوص الأم وذلك لأنهم استخدموا الطريقة التواصلية في الترجمة ، أما أولئك المترجمون الذين لم يقوموا بتطبيق تحليل الخطاب النقدي لنصوص لغة المصدر فإنهم لم يتمكنوا من ترجمة النصوص بطريقة ملائمة لسياق البيانات المجموعة.

IMG 3937

IMG 3928

IMG 4062

IMG 3974

IMG 4380

IMG 4063

IMG 4455

IMG 4468

IMG 4473

Go to top