نوقشت رسالة الماجستير في كلية الآداب يوم الاثنين الموافق 2021/9/6 والموسومة (جماليات الخيال في القصيدة الأندلسية ابن زيدون انموذجاً) للطالبة فاطمة حذيفة محمد في قسم اللغة العربية وذلك تمام الساعة التاسعة صباحاً وعلى قاعة (د. حكم عمر وهيب).

وقد تناولت الدراسة :
الشعر الأندلسي هو إمتداد للشعر المشرقي وهذا لأن الأندلسيين كانوا ينظرون إلى الشرق نظر المؤمل إلى المأمول فيه فالشعر في الشرق كان غاية آمالهم ينسجون على منواله في الشكل والمضمون , والأغراض التي نراها في أشعار شعراء الأندلس هي نفسها الأغراض التي نراها في ((شعر المشرقي)) وهنا نجد ابن زيدون ينسج شعره على منوال شعر المشارقة كما أن مضامين شعره محاكاة لما كان الشعر المشرقي عليه إلا أن لكل بيئة جواً يسود فيه الكثير من الشعراء ويحيط بهم بحيث يظهر في إنتاجاتهم شعورياً أم لا شعورياً وبهذا نجد شاعرنا يقوم على التجديد في شعره فقد أضافه الكثير من المضامين الحديثه في شعره من الخيال والجمال منها جمال الطبيعة المستوحاة من الخيال والبراعة في التعبير والتجديد في المعاني والألفاظ وبهذا فقد قمنا في بحثنا هذا على دراسة جماليات الخيال في القصيدة الأندلسية عند ابن زيدون , محاولين توضيحه, وكيفية توظيفه في نتاجاتهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة وهذا ما دعانا إلى أن تكون دراستنا مقسمة على فصلين يسبقها تمهيد وتعقبها خاتمة ثم ثبت بالمصادر والمراجع , وتحدثت في التمهيد عن الخيال لغة واصطلاح , والجمال لغة واصطلاح , والقصيدة لغة واصطلاح , ونبذه عن حياة الشاعر , وجاء الفصل الأول بعنوان ( جماليات الخيال في الأغراض الشعرية) , مقسماً على أربعة مباحث , المبحث الأول :جماليات الخيال في غرض المديح، والمبحث الثاني : جماليات الخيال في غرض الغزل، والمبحث الثالث جماليات الخيال في غرض الوصف ، والمبحث الرابع :جماليات الخيال في الأغراض الأخرى الرثاء والشكوى , وجاء الفصل الثاني: الموسوم بعنوان (جماليات الخيال في التركيب الأسلوبي عند أبن زيدون) في ثلاث مباحث , المبحث الأول: المستوى الصوتي: درست فيه الموسيقى المتغيرة والتي تمثلت بالتكرار والجناس والطباق ، ولم اتطرق الى الموسيقى الثابتة؛ كي ابتعد عن تكرار ما كتبه غيري عنها , والمبحث الثاني: المستوى التركيبي، فقد تناولت فيه تراكيب الجمل في قصائد ابن زيدون التي تباينت بين الجملة الفعلية، والجملة الأسمية متتبعة دلالتها وما طرأ عليها من تغيير في بنيتها , والمبحث الثالث: المستوى الدلالي: تطرقت فيه إلى ابراز الوسائل البيانية التي تحقق الدلالة، وتمثلت بفنون البيان، منها التشبيه والاستعارة وهي التي تفنن فيها شعر ابن زيدون مستنداً إلى خياله وقدرته الابداعية وخاتمة حاولنا التلخيص لكل ما تقدم .

IMG 0590

IMG 0591

IMG 0732

IMG 0595

IMG 0852

IMG 0738

IMG 0854