Menu

بسم الله الرحمن الرحيم

الزملاء الافاضل اعضاء هيئة التدريس المحترمون

الاخوة والاخوات الموظفون المحترمون                                                                                           دكتور باسم صالح عميد كلية الاداب

ابنائي الطلبة الاعزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                                                         

يسعدني وانا اتسنم منصب عميد كلية الآداب بجامعة تكريت أن أطل عليكم من خلال الموقع الالكتروني لأثمن الجهود الخيرة المباركة التي تبذلونها من اجل التواصل العلمي والاكاديمي والتربوي لتحقيق الازدهار والرقي والتقدم لخدمة وطننا وجامعتنا الام وكليتنا العزيزة، وادعوكم للإيمان بالعمل الجماعي واعتماد معيار الاخلاص في العمل وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة ، فهذا النهج يمكَننا من اعادة بناء العراق من جديد . ومن هذا المنطلق لنبدأ جميعاً بنبذ الفرقة واعتماد مبدأ العمل فريقاً واحداً للتغلب على الصعوبات والعقبات والمعوقات .

       ومع كل صباح تسيرون فيه باتجاه جامعتكم سيكون للعراق أملاً جديداً يزهر في عيونكم حين تدخلون قاعاتكم الدراسية بروح ملؤها الطموح والرغبة في تلقي العلوم والآداب وتحقيق المنجز الذي تطمحون اليه،وسيكون عليكم أيها الأعزاء ان تنظروا الى ما حققتموه في الأعوام الماضية، ومايمكن ان تحققوه في هذا العام والأعوام القادمة. وبإمكانكم ان تتيقنوا بأن كل جهد تبذلونه في هذا المفصل من حياتكم، سيكون بمثابة قاعدة لنجاحات أُخر تؤسسون فيها لمستقبلكم ومستقبل بلادكم التي تراهن عليكم من اجل التطور والبناء والاستقرار لانكم النخبة التي تصنع المستقبل .

             اليوم تقع عليكم مسؤولية بناء المستقبل التي ترتكز عليها بلادنا، عمرانياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً والنهوض بواقع التعليم العالي والبحث العلمي من خلال العمل الدؤوب . وستكون استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في طريقها الى ان تحدد اكثر وتاخذ طريقها الى التطبيق في كل محاورها وتفصيلاتها، وهي في مجملها  استراتيجية تطويرية نوعاً وكماً ، ونجاحها يتوقف بلا شك على مدى ايمانكم بها وتفاعلكم معها. وكلي ثقة بأنكم تدركون ان امامنا جميعاً مهمة شاقة بمصداقية عالية ، مفادها  إن العراق يجب أن يعود مرة اخرى الى حركة التحضر والرقي ومواكبة التطور الذي يشهدة العالم  في عصرنا الحاضر.

       إن عمادة كلية الآداب بجامعة تكريت ستقف الى جانبكم لكي يحقق كل منكم ذاته  وينال ما بطمح اليه من العلم والنجاح ، وسنكون مع الطالب مثلما نكون مع الأستاذ الجامعي الذي يبذلون كل مابوسعم من جهود بالمستوى العلمي والتربوي . وستكون ابواب العمادة مفتوحة امام الجميع وسنكون معاً في الطريق الى بناء العراق الجديد ، ولنعوض بلادنا ما خسرته من فرص تاريخية .. ادعوا الله سبحانه وتعالى ان يوفقكم وينير لكم الدرب نحو الرقي والتحضر والتطور والاستقرار ، وادعو لمسيرتكم الجديدة  بالنجاح والتوفيق .

                        والسلام عليكم ورحم الله وبركاته .

                                                                                                                         أ.م.د باسم صالح حسين

                                                                                                                         عميد كلية الآداب

                                                                                                                          جامعة تكريت

Go to top